توصل موقع "بديل" بمقال صادر عن محمد بولامي، عضو المكتب السياسي لـ"لحزب الإستراكي الموحد" يرد فيه على مقال الإتحادية بديعة الراضي، بعد أن كتبت الأخيرة مقالا حول نبيلة منيب.

وجاء في المقال الذي صيغ تحت عنوان "بديعة الراضي والذاكرة المثقوبة" مايلي:
"فتشت عن محياك سامحيني لم اجدك وجدت لطيفة الجبابدي..."بهذه الكلمات المأخوذة من ذاكرة مثقوبة اخذت تستظهر بديعة الراضي بعض اسماء رفيقات عزيزات جمعتنا واياهن سنوات من النضال السري والعلني في منظمة 23مارس ومنظمة العمل اليمقراطي الشعبي إلى أن فرقت بيننا المواقف من دستور1996 .والى ان اختارت جماعة اوطيل حسان تنفيذ تعليمات إدريس البصري بشق المنظمة كخطوة اولى لوادها نهائيا.
ولأن بديعة الراضي لم تحض بشرف الانتماء للمنظمة سواء في مرحلتها السرية او العلنية فلا تعرف من الرفيقات الا الاسماء بعض الأسماء فقط.نبيلة منيب لم تكن من بينهن كما لم تكن من بينهن عائشة خمليش وامينة حوجيب وسامية عباد الاندلسي وامال بنعزوز وخديجة ابناو وبوجلال فريدة .. الخ .فنبيلة وعائشة وامينة وخديجة وامال وفريدة لم يلتحقن بجماعة اوطيل حسان.ولذلك لاتتعبي ذاكرتك فنبيلة لن تجديها هناك.
بديعة الراضي اشتغلت في أنوال بقسمها الثقافي عندما تحولت انوال الى يومية.ولم تحض بشرف الانتماء إلى المنظمة.وعن طريق انوال ربطت علاقة خاصة مع السفارة الليبية.وكثرت رحلاتها إلى ليبيا...فهل تستطيع بديعة أن تخبر الجمهور المغربي عن تلك العلاقة الخاصة مع ليبيا معمر القدافي.
ولا اعرف علاقتها بالاشتراكي الديموقراطي،فأعضاء الحزب المذكور هم من يجيب.
بديعة لا ذاكرة يسارية لها.ومن تلا عليها الأسماء ذاكرته مثقوبة .ولان ذاكرتها مثقوبة فقد نسيت من اشتغل معها في انوال،فالعربي العلمي رحمه الله أصبح محمد العلمي .(وبالمناسبة فمحمد العلمي مهندس وليس صحفي.ولا تعرفينه)
ولأنها لا تملك فكرا يساريا رغم اشتغالها في جريدة انوال في عز معركة الإصلاحات السياسية والدستورية،ورغم اشتغالها بجوار الرفيق الشهيد ع.السلام المودن فقد عجزت عن مناقشة ما تطرحه نبيلة منيب الأمينة للحزب الاشتراكي من أفكار ومواقف تهم حاضر ومستقبل اليسار.وحاضر ومستقبل الوطن.

بديعة الراضي لا يهمها مستقبل اليسار. بديعة تدافع عن موقعها وولي نعمتها . نبيلة ليست من خدام الدولة ولا تملك ارضا بطريق زعير.ولم ينعم عليها ادريس البصري باية "كريمة"
ولذلك لن تجديها هناك.نبيلة هي الامينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد نقطة إلى السطر.ونالت موقعها بتاريخها النضالي المشرف ومواقفها وبالأسلوب الديمقراطي.