علم "بديل" من مصادر مطلعة أن رجل الأعمال الشهير والقيادي البارز في صفوف حزب "العدالة والتنمية" المستشار البرلماني يوسف بنجلول، والذي يشغل مهمة رئيس غرفة الصيد البحري بطنجة، أقام مأدبة عشاء مساء الإثنين الماضي، داخل منزل شخص مدان بست سنوات في تجارة المخدرات، وهو الشخص الذي أدين بسببه المستشار الزبير بنسعدون بست سنوات وغرامة 100 مليار، ليلغي  الحكم الاستئنافي والنقض هذا القرار الابتدائي،  قبل أن يدان بنسعدون بثلاث سنوات بسبب شهادة نفس الشخص وزميل له، وبعد أن فتح تحقيق أكد المعنيان لأنهما لم يشهدا أبدا في حق المذكور ومع ذلك لازال حرا طليقا فيما بنسعدون يستمر اعتقاله.
وبحسب نفس المصادر فإن بنجلول جمع عددا من الصيادين بمنزل المدان بتجارة المخدرات؛ حيث أطلق حملته الانتخابية للبقاء على رأس غرفة الصيد البحري بطنجة.

وكان بنجلول قياديا بارزا في حزب "الأحرار" قبل طرده بعد تنظيم حملة لصالح مقرب منه ينتمي لحزب "التقدم والإشتراكية" ليصبح مستشارا برلمانيا، قبل أن يلتحق بحزب "العدالة والتنمية"، وتفيد المصادر أنه كان قاب قوسين من أن يصبح عمدة طنجة بحكم نفوذه الكبير داخل المدينة، لكونه أحد كبار تجار السمك على المستوى الوطني.