رفض الخليفة الأول لرئيس مجلس المستشارين عن حزب الاستقلال، محمد الأنصاري، إرجاع سيارة "الميرسيديس" التي وضعها مجلس المستشارين في خدمته.

وأورد موقع "كشك"، أن مصدر من داخل مجلس المستشارين، أكد أن الانصاري، وفي تحدّ صارخ لقرار مكتب مجلس المستشارين، الذي أكد أن السيارات التي تم وضعها في خدمة أعضاء مكتب المجلس تعود ملكيتها للمجلس، لا زال يرفض إرجاعها.

وأضاف المصدرن، أن رئيس مجلس المستشارينن حكيم بنشماش، وجه يوم أمس السبت 19 نونبر، رسالة الى الأمن الوطني، يطلب فيها استعادة السيارة، والتي اقتناها المجلس ضمن أسطول عزز به حضيرة سياراته المتهالكة، حيث أصدر بشأنها مجلس المستشارين بياناً توضيحياً للراي العام، يؤكد فيه أن السيارات لن تكون في ملك أعضاء المكتب، بل هي في ملكية المجلس في إطار التدبير المحكم.

يشار إلى أن محمد الانصاري، تمّ تعيينه مؤخراً عضواً في المحكمة الدستورية.