بديل ــ أحمد عبيد

اتهم عبد الوهاب بلفقيه، عضو المكتب السياسي، لحزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" (معارضة)، رئيس المجلس البلدي لكلميم، والي جهة كلميم السمارة، علي العظمي، بـ"التلاعب" بأموال الإنعاش الوطني"، بالجهة.

و صرح بلفقيه لوسائل إعلامية مقربة منه، أنه "يتحدى والي الجهة محمد علي العظمي، أن يكشف عن لوائح المستفيدين من أموال الإنعاش، مستبعدا أن يرفع الوالي هذا التحدي على إعتبار أنه سخر هذه الأموال ليستفيد منها نشطاء بعض الجمعيات و الأحزاب المكلفون بمهام الإساءة إليه". 

وطالب القيادي الاتحادي، المنحاز إلى معسكر "إدريس لشكر" داخل الحزب، وزارة الداخلية، "بعث لجنة مفتشية الإدارة الترابية، للتحقيق في ملفات الإنعاش الوطني، بالمنطقة".

وبالمقابل، مصادر من داخل ولاية الجهة، تقول إن "انتقادات" القيادي الاتحادي، لوالي الجهة، تأتي عقب طلب الأخير الإدارة المركزية "رفع دعم الوقود عن منطقة كلميم السمارة، وتسخيره للتنمية والبنية التحتية"، وهو ما أثار حفيظة عمدة المدينة، بسبب "جنيه لأرباح طائلة من السوق السوداء لتهريب المحروقات في الصحراء"، حسب مصادر.

وحاول "بديل" الاتصال بعمدة المدينة، لإستفساره حول خلفيات هذه "الانتقادات"، غير أن هاتفه ظل يرن دون جواب.

وتجري حالة من "الحرب الكلامية" عبر الصحافة المحلية بالمنطقة، بين عمدة المدينة، وولاية الجهة، كان أخرها "اتهام عمدة المدينة، للولاية بتمرير 20 مليون سنتيم، سرا، لجمعية بعينها، معروفة بمعارضتها لرئيس المجلس البلدي"، الأمر الذي دفع ولاية الجهة إلى الإسراع للرد في بيان صحفي تقول فيه إن "الجمعية المذكورة، حازت على الدعم المالي بشكل قانوني، إلى جانب عشرات الجمعيات الأخرى".