علم "بديل" أن عددا من أعضاء حزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، ومن بينهم أعضاء باللجنة الإدارية لهذا الحزب يعتزمون تقديم استقالتهم منه (الحزب) احتجاجا على مجموع من الممارسات التي سموها بـ"غير المقبولة "من طرف قيادات الحزب ونقابته.

وحسب ما صرح به عضو من داخل اللجنة الإدارية لـ"بديل"، فإن حوالي 15 عضوا قياديا بحزب الوردة من الذين التحقوا به ضمن مجموعة بوزوبع، ومنهم أعضاء باللجنة الإدارية سيعملون على تقديم استقالتهم من الحزب بعد اجتماع اللجنة الإدارية الذي من المفترض أن يكون في 16 أو 17 من الشهر الحالي حيث سيعملون على وضع النقاط على الحروف"، حسب تعبير المصدر.

وأرجع ذات المتحدث سبب عزم هؤلاء تقديم استقالتهم إلى "الاحتجاج على ما يجري داخل الاتحاد الاشتراكي من ممارسات غير مقبولة وكذا هجوم الفيدرالية الديمقراطية للشغل، الجناح النقابي للاتحاد، على المنظمة الديمقراطية للشغل ، والممارسات التي مورست على مناضلي "أوديتي" داخل الاتحاد من طرف مسؤولين في أجهزة الحزب وقياديين في جناحه النقابي".

ويعيش "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" انتكاسة قوية حسب بعض المتتبعين، تجلت في النتائج التي حققها في الانتخابات الجماعية والجهوية ليوم 4 شتنبر الماضي، وكذا النتائج التي حققتها نقابته في انتخابات ممثلي المأجورين وأعضاء مجلس المستشارين، والتي أرجعها العديد من المتتبعين وبعض أعضاء هذا الحزب إلى منهجية قيادته على رأسها إدريس لشكر في تسير شؤونه (الحزب) وتدبير خلافاته الداخلية .