بديل ــ الرباط

أكدت مصادر برلمانية عليمة، عن حزب "العدالة والتنمية"، لـ"بديل"، اليوم الجمعة 30 يناير، أن البرلمانية عن حزب بنيكران، ربيعة طنيشي، تخوض بمعية الزهرة أسد، رئيسة "جمعية المبادرة للتنمية المحلية"، اعتصاما منذ مساء أمس الخميس، أمام مقر عمالة إقليم خريبكة، احتجاجا على "تعنيفهما من قبل القوات المساعدة".

 وكشف المصدر، عن "تردد قيادة الحزب مركزيا، في إصدار موقف تضامني مع القيادية المعتصمة بخريبكة، بمعية الناشطة الجمعوية المنتمية للحزب".

ومحليا، تتحاشى الكتابة الاقليمية للحزب، بخريبكة، إصدار أي بيان تنديدي، بتعنيف السلطات، لمناضلات الحزب، بسبب "تحذير" زعيم الحزب، عبد الاله بنكيران، من مغبة إصدار بيانات عن الكتابات الاقليمية للحزب، دون التنسيق مع الحزب مركزيا، حسب المصدر.

وياتي هذا التصعيد، حسب بعض المصادر الإعلامية، احتجاجا على منع عامل الاقليم، رئيسة الجمعية من ولوج باب عمالة الاقليم، حيث اصدر أوامره للقوات المساعدة المرابطة هناك، بـ"منع" السيدتين بـ"القوة" ما أسفر عنه اصابات ورضوض في شتى انحاء الجسم.

و ترجع اسباب هذا التوتر حسب نفس المصادر، إلى شهر دجنبر الماضي ،عندما قررت الجمعية المذكورة أخذ مبادرة، في إطار التضامن لجمع التبرعات المالية و العينية و نجدة سكان المغرب المنسي في اعالي جبال خنيفرة.