بديل- الرباط

دعا بيان أعضاء الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل الثلاث ــ خديجة غامري، عبد الحميد أمين، عبد الرزاق الإدريسي ــ، قيادات المركزيات النقابية الثلاث إلى تحمل مسؤولياتها إزاء استمرار اعتقال معتقلي 6 أبريل، لتبرئة ذمتها والحفاظ على مصداقيتها.

من جهة أخرى، وصف البيان نتائج الحوار الإجتماعي بالعقيم والمغشوش، خلال الإجتماع الأسبوعي العادي ليومه الإثنين 2 يونيو الجاري.

وأكد البيان الذي توصل ّ"بديل" بنسخة منه، أن الدولة وحكومتها متمادية في مخططها الهادف إلى تحميل الشغيلة وعموم الجماهير الشعبية أعباء الأزمة الاقتصادية التي تتخبط فيها بلاد، مشيرا إلى إصرار الدولة ومواصلتها الإجراءات والمخططات الهادفة إلى الإجهاز على الحريات ومكاسب وحقوق الشغيلة وفي مقدمتها الزيادة في الأثمان، والعمل على تمرير مراسيم تراجعية حول تشجيع وتعميم العمل بالعقدة في الوظيفة العمومية و تنقيل الموظفين ضدا على إرادتهم، والاستمرار في انتهاك حق الإضراب والتخطيط للتراجع عن المكتسبات في مجال التقاعد.

ووصف البيان الأحكام الصادرة ضد معتقلي 6 أبريل بـ"الجائرة"، وتؤكد مدى استهانة الدولة بالحريات وبالحق النقابي، حسب البيان.

ودعا رفاق أمين، المركزيات النقابية الثلاثة ــ ا.م.ش، كدش، فدش ــ إلى الوفاء بالتزاماتها المتعلقة بالمطالب الواردة في الملف المطلبي المشترك ليوم 11 فبراير، وذلك بجمع أجهزتها التقريرية والإعلان عن مواصلة النضال النقابي الوحدوي التصاعدي في أفق الإضراب العام الوطن.

وثمن رفاق عبد الحميد أمين، الوقفة التي سينظمها الاتحاد النقابي للموظفين يوم الثلاثاء 10 يونيه القادم بالرباط أمام المدرسة الوطنية للإدارة بمناسبة انعقاد المجلس الأعلى للوظيفة العمومية، مضيفا تثمين الوقفة التي قرر عمال شركة أمانديس تنظيمها يوم الثلاثاء 10 يونيه بطنجة، كما أكد البيان على دعم الوقفة التي ستنظم يوم الخميس 5 يونيه القادم على الساعة الخامسة مساء أمام مقر وزارة العدل بالرباط للتضامن مع المناضل إدريس الطالب عضو اللجنة الإدارية للاتحاد المغربي للشغل والمنتسب لـّ"التوجه الديمقراطي" الذي كان ضحية لإجراءات تعسفية "استعمل فيها القضاء للانتقام من إصراره على مواجهة الفساد النقابي بالقطاع البنكي".

وأكد البيان على تضامن أصحابه مع المناضلين النقابيين مراد الصديقي ومحمد أمغار من شركة كريف (grief) بمدينة طنجة الذين سيُقدمان للنيابة العامة يوم الثلاثاء 3 يونيه بتهمة ملفقة بعد أن تم طرد 22 مناضلا نقابيا من الشركة والاعتداء العنيف على بعضهم. كما ثمن "التوجه الديمقراطي" داخل الإتحاد المغربي للشغل، النجاح الذي عرفه المؤتمر الوطني التأسيسي لاتحاد شباب التعليم بالمغرب JEM المرتبط بالجامعة الوطنية للتعليم، يومي السبت والأحد 31 ماي و1 يونيه 2014. وأدان البان المواصلة البيروقراطية المفسدة لعملها الاستئصالي ضد التوجه الديمقراطي عبر طبخ مؤتمرات محلية لا ديمقراطية كما وقع يوم 25 ماي الماضي بالقنيطرة حيث تم إقصاء ممثلي وممثلات القطاعات المنتسبة للتوجه الديمقراطي من المشاركة في المؤتمر المحلي.