تظاهر العشرات من المحسوبين على حزب "العدالة والتنمية"، عشية الثلاثاء 19 أبريل أمام قبة البرلمان المغربي، للتنديد بأحكام الإعدام الذي أصدرها محكمة الجنايات بالقاهرة، في حق الرئيس السابق محمد مرسي وقياديين من تنظيم"الإخوان المسلمين" بمصر.

وردد المتظاهرون العديد من الشعارات التي نددوا فيها بما أسموه "الإنقلاب على الشرعية وحكم العسكر"، رافعين "شارة رابعة"، تضامنا مع "إخوانهم" بمصر.

وقال عبد العزيز أفتاتي البرلماني، عن حزب "العدالة والتنمية"، في تصريح لـ"بديل.أنفو": " إن هذا أضعف الإيمان في سياق التضامن مع ما تمر به القضية المصرية من مآسي خاصة بعد إصدار المئات من الأحكام القضائية بالإعدام في حق قيادات الإخوان المسلمين وعلى رأسهم الرئيس المنتخب مرسي".

وأضاف أفتاتي، "إنه لا يجب الخلط بين ما يقوم به عبدالإله بنكيران كرئيس للحكومة المغربية، والتي أوكل لها الدفاع عن مصالح المغرب"، في إشارة إلى لقاء بنكيران بالسيسي، وبين "موقف حزب العدالة والتنمية الذي لن يتغير تجاه ما يقع في مصر" مؤكدا أن "الحزب مع المشروعية"، قبل أن يضيف "أن الحكم في مصر تم السطو عليه بالدبابات".

واعتبر أفتاتي "أن هذه الاحكام تأتي في ذكرى النكبة وتعبر عن الصراع بين المشروع النهضوي والمشروع الصهيوني".

وشارك في هذه الوقفة العديد من برلمانيي حزي "العدالة والتنمية"، يتقدمهم رئيس الفريق البرلماني عبد الله بوانو، بالإضافة إلى قياديين من الجناح الدعوي للحزب أبرزهم عبد الرحيم الشيخي، والكاتب العام لشبيبة "المصباح"، فضلا عن الكاتب العام لجناحه الطلابي .

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد أحالت، أوراق الرئيس المصري السابق محمد مرسي، ومحمد بديع، ويوسف القرضاوي، وبعض عناصر من "حماس" على المفتي لأخذ رأيه بشأن الحكم بإعدامهم.

البيجيد2

البيجيد3

البيجيد5

البيجيدي

البيجيدي1

البيجيدي4