دفع قانون جديد لحكومة بنكيران، آلاف المبصريين إلى النزول للاحتجاج أمام البرلمان، صباح يوم الاثنين 21 مارس الجاري.

وحسب ما صرح به محمد سالم بنشقرون، الرئيس الشرفي لـ"النقابة الوطنية للمبصريين بالمغرب"، فإن الوقفة جاءت للاحتجاج على قانونين 13-45 و109-12"، معتبرا " أنها تجهز على حق النظاراتيين والمبصرييين، والمواطنين بصفة عامة".

احتجاجات المبصريين احتجاجات المبصريين

وأضاف بنشقرون في تصريح لـ"بديل.أنفو"، أن الحكومة بهذه القوانين تجهز على مهنة منظمة بظهير شريف، عن طريق قانون 13-45 لم يراعِ خصوصيات كل مهنة على حدة".

احتجاجات المبصريين احتجاجات المبصريين

أما بخصوص قانون 09-12 يقول ذات المتحدث "فهو قانون لمدونة التعاضد الذي لن يضمن ولن يجعل للمواطن حرية الولوج أينما أراد خاصة بعد دستور 2011"، بالإضافة إلى "قانون 65 – 00، الذي يمنع الجمع بين التسيير والتدبير".

A احتجاجات المبصريين

وأكد بنشقرون أن "وقفتهم الاحتجاجية لهذا اليوم هي الأولى من نوعها، لكن من المنتظر أن تليها خطوات أكثر تصعيدا في ظرف أسبوعين إذا لم يتم الاستجابة لمطالبهم، التي هي عبارة عن مكتسبات قانونية".

وأشار الرئيس الشرفي لـ"النقابة الوطنية للمبصريين بالمغرب"، أنهم طلبوا عدة مرات اللقاء مع وزير الصحة، دون جدوى، وأنه لم تكن هناك مقاربة تشاركية في وضع هذه القوانين".

احتجاجات المبصريين B

وردد المحتجون في ذات الوقفة التي توافدو إليها من مختلف مدن المغرب، العديد من الشعارات المنددة بالقانونين المذكورين والمطالبة بالتراجع عنها.