استعاد الجيش السوري الأحد السيطرة على مدينة تدمر بعد أن طرد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين كانوا يستولون على المدينة بوسط سوريا منذ حوالى السنة، وفق ما أكد مصدر عسكري.

وقال المرصد السوري إنه ما زالت هناك أصوات إطلاق نار في الجزء الشرقي للمدينة صباح اليوم الأحد لكن الجزء الأكبر من مقاتلي التنظيم المتطرف انسحبوا وتراجعوا شرقا تاركين تدمر تحت سيطرة الحكومة

وقال المصدر العسكري "إن الجيش السوري والقوات الرديفة تسيطر على كامل مدينة تدمر بما في ذلك المدينة الأثرية والسكنية" مضيفا أن الجهاديين انسحبوا من المدينة "بعد معارك عنيفة طيلة الليلة" الماضية.

وتابع المصدر أن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "انسحبوا باتجاه السخنة والبعض باتجاه الرقة ودير الزور" معاقلهم في شمال وشرق سوريا.

وذكر أن "وحدات الهندسة في الجيش تعمل على تفكيك عشرات الألغام والعبوات الناسفة داخل المدينة الأثرية" التي تحتوي على كنوز دمر هذا التنظيم المتطرف جزءا منها.

وقد شنت القوات السورية بدعم الطيران الروسي في السابع من آذار/مارس هجوما لاستعادة تدمر من تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي استولى في ايار/مايو 2015 على المدينة وآثارها المدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو).