بديل ــ هشام العمراني

بعد مثوله، يوم الإثنين 30 مارس الجاري، أمام المجلس التأديبي بالمجلس الأعلى للقضاء، كشف"قاضي العيون"، عن ما دار خلال جلسة الإستماع له بالمجلس التأديبي.

وقال القاضي قنديل، المعروف إعلاميا بـ"قاضي العيون"، في تصريح لـ " بديل"، (قال): "إنه تقدم للمجلس بدفوعات حول بطلان تشكيلته (المجلس) مستندا على مجموعة من النصوص الدستورية والقانونية".

وأضاف قنديل "أنه تقدم بملتمس استدعاء وزير العدل والوكيل العام لدى محكمة الإستئناف بالعيون والرئيس الأول بمحمكة الإستئناف بالعيون ورئيس المحكمة كشهود "، مضيفا "أن طلبه رُفضه من طرف وزير العدل والحريات بعد المداولة على المقعد بدون تعليل"، موضحا "أن النتائج ستصدر بعد نهاية دورة المجلس ".

وكان وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، قرر توقيف القاضي محمد قنديل، "بصفة مؤقتة وإحالته على المجلس الأعلى للقضاء للنظر في أمره، طبقا لمقتضيات المادتين 61 و62 من النظام الأساسي للقضاة"، وذلك بسبب ما قالت عنه الوزارة "أفعالا مخلة بالشرف والوقار".