بديل ـــ الرباط

"فجر" محمد قنديل، القاضي بالمحكمة الإبتدائية بالعيون، تصريحات "مثيرة" خص بها "بديل"، بعد قرار توقيفه من طرف وزير العدل و الحريات مصطفى الرميد، و قال:" أنا لا يشرفني أن أنتمي إلى جهاز قضائي فاسد، لا يضم غير الجبناء و الخاضعين و الخانعين."

 وأضاف قنديل المعروف بـ"قاضي العيون" في معرض حديثه للموقع أنه أبلغ الوزير بموضوع التسجيلات قبل ثلاثة أشهر، وهو على علم بكل ما يدور في ابتدائية العيون، وأقر بفسادها عندما تحدث معه، وأخبره (الرميد) بأن الوضع مختلف بحكم حساسية المنطقة، وتأخر في اتخاذ أي قرار كي "يمنح الوقت الكافي للمحكمة لترتب أوراقها".

وعند سؤاله عن شعوره عند سماعه لخبر توقيفه من طرف وزير العدل و الحريات اليوم الثلاثاء 6 يناير، قال قنديل:" تلقيت الخبر بفرحة كبيرة، وإذا كانت للرميد الجرأة، فليقم بإقالتي، لأنه لا يشرفني أن انتمي لجهاز لا يضم غير الجبناء و الخاضعين و الخانعين"، موضحا"أن القانون يقتضي إرسال لجنة تفتيش، وبعدها يتم التوقيف، غير أن الرميد فعل العكس"، يقول قنديل.

وأوضح المتحدث، أن العديد من زملائه القضاة بمحكمة العيون الإبتدائية، لا يعملون بشكل مستقل، و أنهم يتلقون التعليمات من الرئيس شخصيا"، الذي طلب منه المماطلة في ملف قضائي، غير ان قنديل رفض و قضى فيه بأسرع وقت، مؤكدا أن كتاب الضبط بذات المحكمة "هددوه بإقالته، لأن المنطقة لا يحكمها القانون".

و في نفس السياق دائما، أكد "قاضي العيون"، أن مصطفى الرميد "يكذب على وسائل الإعلام عندما يقول إن القضاة في المغرب لهم صلاحيات أكثر من الملوك، و الأمراء".

من جهة أخرى أكد قنديل أن كل ما يجري داخل المحكمة من تجاوزات و تطورات تجعله يشكك في قناعاته بالوحدة الترابية، مشيرا إلى أن لديه شكوك  في كون جهات "حاولت اغتياله" خلال حادثة سير في وقت سابق.

وأضاف القاضي، أنه يتم التعامل بشكل "خاص" مع " الموظفين الصحراويين الذين يعيثون فسادا في المحكمة، و يسبون الوزير و يفعلون ما يحلوا لهم دون حسيب ولا رقيبن ودون أن تتم محاسبتهم".

وفي تدوينة له على صفحته الإجتماعية، بعد قرار التوقيف، كتب القاضي:"أنت (وزير العدل مصطفى الرميد) رجل غير محترم و فاسد، و تدعي ما ليس فيك، و أنت لا تعلم ما معنى الوقار و سوف تتاح لي الفرصة إن شاء الله لكي أدرسه لك". 

 والتمس قنديل، من الملك محمد السادس، حضور جلسة المجلس الأعلى للقضاء لمحاكمته، بتهم "التشبت بوحدة التراب الوطني و تفعيل أوامر الملك".