بديل ـ طنجة

قال المصطفى المريزق، قيادي حزب "الأصالة والمعاصرة"، مساء السبت 21يونيو، خلال ندوة بطنجة "نريد دولة بدون شريعة إسلامية، وبدون ظلم واستبداد وتطرف، دولة تضمن الحرية للفرد والجماعة ..". 

وقال أيضا "نريد مغربا للشاذ جنسيا وللرسام والفلاح..، مغربا يجد فيه الجميع مكانته"، قبل أن يقاطعه أحد الحاضرين بالقول وهل فيه مكان للفقراء؟ لكن المرزيق، لم يلتفت للسؤال، مشيرا إلى أن كل واحد له أفكاره وأحلامه، داعيا إلى احترام اختيار كل مواطن".

وزاد المريزق: "نريد تأسيس مغرب على وطن فيه العدالة القضائية ويتسع لجميع ابنائه، مؤكدا على أن المغرب لازال يعيش مرحلة من مراحل الانتقال الديمقراطي، "وهو من يجرنا للحديث عن "الشهيدين محمد بنعيسى والمهدي بنبركة وغيرهما من شهداء الوطن". يضيف نفس المتكلم.

وحيَّا المريزق بحرارة جميع اليساريين الذين نظموا وقفة أمام الفندق الذي احتضن الندوة، حول ملف آيت الجيد محمد بنعيسى، الطالب الذي اغتيل بمحيط جامعة ظهر المهراز سنة 1993، شاكرا المحتجين لأنهم أخرجوا قضية بنعيسى إلى الشارع العام.

وأضاف مخاطبا أولائك المحتجين "أحبكم وأحترمكم ولا يفسد الإختلاف ودنا". معتبرا من جهة أخرى، الندوة :"ناجحة جدا" حسب تعبيره.