بديل ـ حمد عبيد

يواصل الإعلام الفرنسي هجماته ضد المغرب، رغم الانفراج الذي حصل على مستوى العلاقة بين البلدين، فبعد عرض مسألة حقوق الإنسان في المغرب، زعمت القناة الفرنسية السادسة، "مواجهة أوروبا لخطر المخدرات القادمة من شمال المغرب، صوب أوروبا". 

وخصصت القناة حلقة كاملة، من برنامجها "تحقيق خاص" للحديث عما أسمته "تدفق المخدرات من المغرب الى اوروبا"، مشيرة إلى ان المغرب هو "المزود الرئيسي لأوربا بالمخدرات قبل باكستان وتركيا".
ووصفت الشمال المغربي، كونه "جنة للمهربين والمتاجرين الدوليين في القنب الهندي"، مستعرضة مشكل الهجرة السرية التي باتت مشكل جديد يؤرق المغرب.
وحملت القناة، على لسان مسؤولين أمنيين أوروبيين، المغرب "كامل المسؤولية في عدم صد المخدرات عن عن اوروبا، وكذا تنكيل السلطات بالمهاجرين القادمين من إفريقيا وتعامله معهم بقسوة ودون احترام الظروف الإنسانية".