بديل ـ الرباط

تبث في هذه الأثناء من يوم الأحد 7 دجنبر قناة "المغربية" برنامجا حول "الشيخات" والأعراس بمناطق الأطلس، في الوقت الذي يتابع فيه الجميع تفاصيل وفاة الرجل الرابع "برتوكوليا" في هرم السلطة بالمغرب، وينتظر المزيد من المعطيات والأخبار حول وفاته.

وحسب بعض المتتبعين فهناك احتمالين، الأول هو أن مسؤولي القناة لم يصلهم الخبر بعد، وهو أمر يدعو إلى التساؤل حول مهنية القناة الممولة من طرف دافعي الضرائب، والثاني أن الخبر وصل إلى علمهم، وبالتالي يجب محاكمة المسؤولين عن القناة، وتقديمهم للمساءلة حسب ذات المتتبعين.

وقال مصدر لموقع "بديل" إن جثة الوزير لازالت لحد الساعة بمكان الحادث، مشيرا إلى أن الحادث وقع قبيل آذان المغرب.