دخل قطاع العقارات بالمغرب "نفقا مظلما" بعد زيادات جديدة في رسوم العقار، مما سيشكل ضربة جديدة للقدرة الشرائية للمغاربة، وسيكون على الحالمين بامتلاك سكن جديد بداية من يوم الثلاثاء المقبل الذي يصادف الأول من نونبر، أداء مبالغ مالية إضافية بعد الزيادات التي أقرتها حكومة بنكيران المنتهية ولايتها على مرسوم التحفيظ العقاري للعقارات.

وأوردت يومية "المساء"، في عدد الجمعة، أن حالة استنفار غير مسبوقة أعلنت بداية من أول أمس الأربعاء، في مختلف المحافظات العقارية من أجل الاستجابة لطلبات التحفيظ الكبيرة التي وضعها الموثقون نزولا عند رغبة زبنائهم بتسجيل وتحفيظ عقاراتهم قبل دخول الزيادات الجديدة حيز التطبيق بداية من يوم الثلاثاء المقبل.