بديل ــ ياسر أروين

استنكرت شغيلة القطاع الصحي بمدينة سلا، في وقفتها الإحتجاجية ليوم أمس 21 يناير، ما أسمته محاولة مندوبية الصحة وإدارة المستشفى الإقليمي، التنصل من مسؤولية تردي الأوضاع الصحية بالمدينة.

 وحمل المحتجون مسؤولية "تقهقر" الخدمات الصحية، وسوء تدبير المرفق الصحي على المستويين المحلي والإقليمي، إلى إدارة المستشفى والمندوبية الصحة، التي قال المحتجون "أنهم يحاربون العمل النقابي، ويستهدفون مناضلا ومناضلي الجامعة الوطنية للصحة".

وعرفت الوقفة الإحتجاجية، التي نظمت أمام المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بمدينة سلا، مشاركة مجموعة من المواطنين، ومجموعة من ممثلي تنظيمات وأجهزة الجامعة الوطنية للصحة، المنتمية إلى "الإتحاد المغربي للشغل".

من جهة أخرى هدد المحتجون بالتصعيد من وثيرة احتجاجاتهم ونضالاتهم، "شكلا ومضمونا" وفق ما وصفوه بالبرنامج النضالي التصاعدي، الذي سيتم الإعلان عن تفاصيله في الأسابيع المقبلة، حتى تتم الإستجابة لجميع مطالبهم، على حد تعبير المحتجين.