وصلت قضية المواطن المغربي، الذي أصدر القضاء المغربي في حقه قرارا يقضي بمنعه من الزواج بمواطنة ألمانية بذريعة انتمائهما لـ"تيار عبدة الشيطان"، (وصلت) إلى كبريات الصحف الفرنسية.

ففي مادة إخبارية، عنونتها بـ "محبو الروك الساطانيك ممنوعون من الزواج في المغرب"، تطرقت جريدة "لوموند" الفرنسية إلى الموضوع، حيث نشرت حوارا مطولا مع المواطن المغربي المعني بالأمر، يحكي من خلاله أطوار وكيفية تعاطي سلطات ومحكمة مدينة أكادير مع طلب الزواج الذي تقدم به من أجل الإرتباط الرسمي بصديقته الألمانية الجنسية.

واعتبرت الصحيفة الفرنسية، أن المواطن المغربي، أمين خيري، هو "ضحية التمييز العنصري"، لكونه من محبي موسيقى "الميتال"، الذي يتسم بنوع معين من اللباس، الشيء الذي لم يرق للسلطات المغربية، وجعلت منه سببا لمنع زواجه.

من جانبها تطرقت صحيفة "لوفيغارو'' الفرنسية للموضوع، حيث نشرت هي الأخرى، تصريحات للمواطن المغربي، أمين خيري، ذكَّر فيها بقضيته وأطوارها، مشيرا إلى أن إقدامه على الزواج في ألمانيا سيعرضه للتوقيف من السلطات المغربية حال دخوله المغرب، بتهمة "الدعارة أو إقامة علاقة غير شرعية"، على اعتبار أنهما غير متزوجين وفق القانون المغربي.

يشار إلى ''بديل.أنفو''، كان تطرقت إلى الموضوع في مقال سابق نشرت معه نسخة من الحكم القضائي الصادر عن المحكمة الإبتدائية لمدينة أكادير يوم الإثنين 4 ماي.

وكشفت وثيقة نسخة الحُكم، أن "المحكمة سبق لها وأن رفضت تصريح المواطن المغربي بأنه مسلم، وتصريح المواطنة الأجنبية أنها مسيحية، حيث تم رفض طلب كلا الطرفين في ملف الزواج رقم 68/2015، بموجب الأمر 85 ، بتاريخ 27 مارس الماضي ،بناء على اعتقادات المواطن المغربي المعني بالأمر وتصرفاته وكذا نوع التجارة التي يتعاطى إليها، وأيضا مظهر المواطنة الأجنبية الذي يؤكد أنها تنتمي لنفس التوجه''، بحسب الوثيقة.

نسخة حكم عبدة الشيطان