بديل ـ الرباط

نجح قضاة النادي في إحباط كل المحاولات الرامية لنسف مؤتمرهم الوطني او تشويهه، مقدمين درسا فريدا في الديمقراطة، سواء من خلال إنتخاب عبد اللطيف الشنتوف رئيسا للنادي خلفا لياسين مخلي، أو من خلال انتخاب باقي الأجهزة، قبل أن يحدد المكتب التنفيذي تاريخ 13 نونبر، لتسليم الأشغال و الوثائق للمكتب المنتخب.

وجاء هذا النجاح وسط مخاوف كبيرة من انتصار خصوم النادي، وعلم "بديل" من مصادر مقربة وجد مطلعة، أن المؤتمر كان مخترقا، لكن القضاة نجحوا في عرسهم الجمعوي.

وتجسد نجاح المؤتمر أيضا من خلال  تصويت  550 قاضية وقاض  على صحة وقانونية المؤتمر، مقابل معارضة 10 أصوات حسب محضر الاجتماع، و هو ما يؤكد سلامة الاجراءات المعتمدة.

وأكد المكتب التنفيذي للنادي في بيان توصل "بديل" بنسخة منه،  أن الجميع شارك في مناقشة جدول اعمال الجمع العام الثاني و خاصة ما يتعلق بالتعديلات المقترحة على القانون الأساسي، و انضمام نادي قضاة المغرب الى الاتحادات الدولية، و قضية نائب رئيس نادي قضاة المغرب، و التقريرين الأدبي و المالي و المصادقة عليهما.

وشكر البيان المكتب المؤقت المشكل طبقا لارادة الجمع العام كأعلى هيئة تقريرية، على المجهودات التي بذلها فيما يتعلق بحصر الناخبين، و المترشحين و السهر على عملية الاقتراع و فرز الاصوات، و اعلان النتائج طبقا للاجراءات و الشكليات المحددة في القانون الأساسي، معربا عن شكره أيضا للجنة  التنظيمية للجمع العام و على رأسها مكتب القضاة المتمرنين و المكتب الجهوي بالرباط ، الذي قام بمجهودات جبارة لانجاح الجمع العام الثاني لنادي قضاة المغرب .

وأكد المكتب التنفيذي دعمه و مساندته للأجهزة المنتخبة لانجاح مسيرة نادي قضاة المغرب في اطار الدفاع عن الأهداف المحددة في المادة 4 من القانون الأساسي و التوابث الوطنية و الدستورية، داعيا كافة الأعضاء الى الالتفاف حول المبادئ الموجهة لنادي قضاة المغرب، متمنيا للأجهزة المقبلة النجاح في تكريس الكرامة و التضامن و استقلال السلطة القضائية .