استمعت الشرطة القضائية بتطوان، يوم الإثنين 15 يونيو، لرئيس "الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد" على خلفية الشكاية التي كان قد تقدم بها ضد الأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط ومدير مقر حزبه بنفس المدينة، والتي اتهم فيها المعنيان بسرقة لوحة فنية تاريخية مملوكة، بحسب المشتكي، لجمعية، قبل نقلها إلى المقر المركزي لحزب "الميزان بالرباط".
ونسبة إلى مصادر قضائية فإن المشتكي أكد شكايته وطالب بضرورة متاعبة المشتكى بهما.

من جهته قال محمد طارق السباعي، رئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب" "إن اللوحة تعتبر ثروة وطنية وجب حمايتها من طرف القضاء المغربي، عبر ارجاعها للملك العام ووضعها في متحف تطوان، مضيفا السباعي، أنهم سيدخلون على خط القضية كمطالبين بالحق المدني، بعد أن يقرر القضاء متابعة المعنيين.

يذكر أن اللوحة يعادل ثمنها 7 ملايين درهم، وقد رسمها رسام اسباني سنة 1932.