بديل ـ الرباط

فجر صاحب الصورة اعلاه، وهو تاجر مخدرات، قنبلة كبيرة ضد "مخزني" بمدينة تيغسالين، يوم الأربعاء 29 أكتوبر، قبل اعتقاله رفقة "المخزني" وحارس سيارات.

وتعود تفاصيل القضية إلى يوم السبت الماضي، حين  طلب "تاجر المخدرات" من حارس سيارات إخفاء الكيلوغرامين، غير أن الأخير قام بإخبار "المخزني" الذي حجز على "الحشيش" رفقة بطاقة تعريف "تاجر المخدرات" دون أن يحيل المحجوز على المصالح المعنية ولا اعتقل صاحب "البضاعة".

وظل "تاجر المخدرات" طيلة اليومين الأخيرين يتجول في المدينة حائر في ما يفعله، قبل أن يتقدم إلى جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، التي حكى لها كل الوقائع بالتفصيل، وقد أخبرته الجمعية بانه سيعتقل، لكنه أصر على فضح "المخزني" حتى ولو كلفه ذلك الإعتقال" قبل أن يصطحبه فريق من الجمعية صوب قائد تيغسالين، الذي أخبر الدرك الملكي،  بالحادث، فقاموا باعتقاله رفقة حارس السيارات فيما القائد أصر على الاحتفاظ بـ"المخزني" في انتظار أن يتلقى أمرا بخصوصه من "كولونيل القوات المساعدة" بحسب رئيس الجمعية الجمعية الحقوقية محمد أبو عالي.