بديل - وكالات

ذكرت وسائل إعلام أن شابة أمريكية أعلنت عن عزمها الزواج بوالدها ، كما أكدت (الشابة) أنهما اتخذا الخطوة الأولى في هذا المسار إذ أنهما باتا مخطوبين.

حدث هذا الأمر عند إلتقى رجل أمريكي بإبنته، بعد أزيد من 10 سنولات من انقطاع التواصل، إذ لم يكن لقاء تقليديا بين أب وابنته إذ شعر كل منهما بانجذابه للآخر كرجل وامرأة.

وقالت الشابة التي فضلت عدم الإعلان عن اسمها، خلال لقاء مع وسائل إعلام، أنها كانت تشعر إزاءه (أبيها) بأنه والدها أيضا، إلا ان الشعور الذي كان طاغيا لديها هو أنه فارس أحلامها، وهو ما أحست به منذ أن بدأت تتواصل معه بالصوت والصورة.

لكن الشكوك التي ساورتها لم تستمر أكثر من أسبوع واحد، انتهى بأن ذهبت لوالدها وأخبرته عن مشاعرها الرقيقة تجاهه كرجل، فكشف لها هو أيضا عن أحاسيسه، فقررا الارتباط رسميا.
وقالت هذه الشابة أنها ووالدها سينتقلان إلى ولاية نيوجيرسي التي تسمح بعلاقات توافقية كهذه، شريطة أن يتجاوز كل طرف في العلاقة 18 عاما.