علم موقع "بديل.أنفو"، من مصادر حزبية، أن عبد الله بوخريص مراسل جريدة "العلم" لسان حزب "الإستقلال"، قد تعرض لإعتداء وُصف بالشنيع زوال الجمعة 10 يوليوز، من قبل أحد المقربين من النائب البرلماني عن "الحركة الشعبية" ببوجدور.

وأوضحت المصادر أنه جرى نقل المراسل الصحفي، على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بعد أن قام المعتدي بقذف مجموعة من المفاتيح على وجهه مما أدى إلى حدوث جُرح غائر على مستوى الفك الأيسر للمراسل بوخريص.

وعلى إثر ذلك، عبر  فرع الصحراء لنقابة الصحافيين المغاربة، في بيان له، عن تنديده الشديد لما أسماه "الإعتداء الجسدي الوحشي الذي تعرض له الزميل عبد الله بوخريص"، مطالبا السلطات الأمنية و القضائية، إتخاذ جميع الإجراءات القانونية من أجل متابعة المُتهمين، كما دعا الفرع في الآن ذاته إلى تنظيم وثقة إحتجاجة تضامنية مع عبد الله بوخريص، أمام مقرات و فروع حزب الحركة الشعبية بجميع الأقاليم الجنوبية.

من جهة أخرى أفادت بعض المصادر خلال حديثها لـ"بديل"، أن هذا الإعتداء جاء على خلفية احتدام الصراع بين حزب "الحركة الشعبية" و حزب "الإستقلال"، حول رئاسة المجلس البلدي لبوجدور الذي يراسه "استقلالي".

يشار إلى أن رئيس المجلس البلدي ببوجدور الملقب يعد أقدم "استقلالي" بمدينة بوجدور، حسث ظل في هذا المنصب منذ سنة 1976.