تعرض موقع قناة “N1TV” المجرية للقرصنة الإلكترونية من قبل مجموعة من القراصنة التونسيين، انتقاماً من الصحفية التي كانت تعمل في القناة، عندما عرقلت لاجئاً سورياً وأسقطته أرضاً وهو يحمل طفلاً بين يديه.

وغطي صفحة موقع القناة على شبكة الإنترنت، اللون الأسود مع عبارة مرافقة موجهة للزائرين تفيد بتعرضه للقرصنة على أيدي مجموعة “الفلاقة” للقراصنة التونسيين الذين وصفتهم بـ “الإسلاميين”، داعية زائريها بالتوجه إلى صفحتها على “فيسبوك” بدل الموقع الرسمي.

وأوضحت أن القرصنة حصلت مساء الخميس، عبر عنوان “IP تركي”، مشيرة إلى “أن القراصنة التونسيين حذفوا جميع محتويات الموقع والأرشيف والمراسلات”.

وأكدت القناة مجدداً إنهاء عقد عمل المصورة الصحفية بيترا لازلو التي ظهرت في التسجيل، مضيفة أن القناة تلقت على الرغم من طردها عشرات التهديدات بالقتل وتفجير مقر المؤسسة والانتقام بطرق أخرى.

وانتشر على شبكة الإنترنت تسجيل مصور للمصورة الهنغارية وهي تركل لاجئين، ومن بينهم رجل سوري كبير في العمر وقد عرقلته أثناء محاولته الهروب من الشرطة بينما كان يحمل طفله وهو يبكي، ليسقطا بعدها على الأرض، وقد لاقت الحادثة استياء عالمياً.

الصحفية تم طردها من عملها في محطة “N1TV” التلفزيونية الهنغارية بعد ذلك، علماً أنها ركلت طفلة سورية أخرى، وظهرت تفعل ذلك في صورة ثانية.