بديل ــ الرباط

رفع رئيس الحكومة، عبدالإله بنكيران، نتائج التحقيق حول فضيحة ملعب الرباط إلى الملك محمد السادس، بعد أن ظهرت فضائح جديدة تطارد وزير الشباب و الرياضة، محمد أوزين.

وأفادت يومية "المساء" أن استمرار الوزير "الحركي" في حكومة بنكيران من عدمه بات بين يدي الملك محمد السادس، بعد أن رفع إليه رئيس الحكومة أمس الأربعاء، تقريرا أنجزته اللجنة الوزارية التي تضم أربعة مفتشين عن وزارة الداخلية واثنين عن وزارة المالية.

وحسب مصادر "المساء"، فإن التقرير جاء بعد أن التقى رئيس الحكومة بوزير داخليته محمد حصاد، مشيرة إلى أن حصاد سلم بنكيران التقرير الذي أنجزته، ووفقا للمصادر ذاتها، فإن قرار إعفاء وزير الشباب والرياضة تبعا للمسطرة المنصوص عليها في الفصل 47 من دستور 2011، جاهز، وأن رئيس الحكومة ينتظر فقط التأشير الملكي عليه ليصبح ناجزا، بعد الإقالة موقوفة التنفيذ التي جاءت إثر قرار الملك محمد السادس منع أوزين من حضور الأنشطة المتعلقة بكاس العالم للأندية.

وقالت اليومية في عددها ليوم الجمعة 26 دجنبر، إنه في الوقت الذي لم تتسرب أي معطيات جديدة بشأن التحقيق الموازي، الذي أنجزه الجنرال حسني بنسليمان، قائد الدرك الملكي، بشأن كيفية "توريط" القصر في الموافقة على إجراء مباريات دولية فوق ملعب غير جاهز، الذي تحدثت المصادر أنه يسير أيضا نحو إدانة وزير الشباب والرياضة، كشفت "المساء" أنها توصلت إلى معطيات تفيد بأن تقرير اللجنة الوزارية "يورط وزارة الشباب والرياضة من رأسها إلى أخمص قدميها".