بديل- وكالات

قتل شخصان وأصيب آخرون بجروح في سلسلة انفجارات وقعت في منطقة شينجيانغ التي تقطنها أغلبية من الأويغور المسلمين وتشهد اضطرابات عرقية، كما أعلن موقع تيانشان الإخباري التابع للحكومة المحلية الاثنين.

وقال الموقع إن الانفجارات وقعت الأحد في 3 أماكن مختلفة أحدها الحي التجاري في منطقة لونتاي في جنوب شينجيانغ.

ولم تعرف في الحال أسباب هذه الانفجارات، ولكن في الأشهر الأخيرة وقعت أعمال عنف عدة في هذه المنطقة التي تتمتع بالحكم الذاتي وتقطنها أغلبية من الأويغور وهم من المسلمين الناطقين باللغة التركية.

وتشهد شينجيانغ أعمال عنف في تصاعد ملحوظ منذ أكثر من عام تنسبها بكين إلى "إرهابيين" أويغور تتهمهم بأنهم انفصاليون ومتشددون، وقامت بكين بتشديد سياستها الأمنية في هذه المنطقة بشكل كبير.

وتمتد شينجيانغ على سدس الأراضي الصينية، وتقع في منطقة جغرافية استراتيجية ولها تاريخ حافل بالانتفاضات على السلطات الصينية ولم يتم ضمها إلا بعد حملات عسكرية دامية.

ويشكل الأويغور أو اليوغور الغالبية في هذه المنطقة الشاسعة شبه الصحراوية والغنية بالموارد المنجمية.