بديل ـ الرباط

قتل الجيش التونسي صباح يوم الأحد 21 دجنبر، مسلحا يشتبه في انتمائه لتنظيم "القاعدة"، قبل اعتقال ثلاثة مسلحين آخرين، بعدما هاجموا مركزا للإنتخابات بتونس.

وحسب بيان لوزارة الدفاع التونسية فـ"قوات الجيش قتلت فجر اليوم الأحد مسلحا واعتقلت ثلاثة آخرين هاجموا مركز اقتراع بمدينة حفوز في محافظة القيروان وسط البلاد"، قبل ساعات من بدء جولة الإعادة بين منصف المرزوقي و قايد السبسي في أول انتخابات رئاسية حرة في تونس، يقول البيان.

وقال "بلحسن الوسلاتي" المتحدث باسم وزارة الدفاع مثلما أوردت وسائل إعلام تونسية اليوم، إن قوات الجيش قتلت مسلحا واعتقلت ثلاثة آخرين بعد أن هاجم مسلحون سيارة دورية عسكرية أمام مركز اقتراع بمنطقة حفوز وأصابوا جنديا.

من جهتها رفعت الأجهزة التونسية المختصة، حالة التأهب الأمني بشكل كبير، ونشرت حوالي 100 ألف رجل أمن، للحيلولة دون وقوع هجمات تستهدف الناخبين ومراكز الإقتراع في البلاد، بعد تهديدات جماعات "إرهابية" بعرقلة الانتخابات، تقول ذات المصادر.