قال متحدث باسم الجيش إن القوات التونسية قتلت عشرة مسلحين اسلاميين في اشتباكات مستمرة منذ يومين قرب الحدود الجزائرية في اقوى ضربة للجماعات المتشددة بعد هجوم دام استهدف السائحين الشهر الماضي.

وقال بلحسن الوسلاتي "قواتنا تمكنت من قتل عشرة ارهابيين واستشهد ثلاثة من جنودنا في اشتباك مستمر مع ارهابيين في جبل السلوم منذ يومين"

واضاف ان الحصيلة أولية ويمكن ان ترتفع لان القوات التونسية أصابت ايضا مسلحين اخرين.

كان مسلحان اسلاميان هاجما الشهر الماضي متحف باردو بالعاصمة تونس وقتلوا 21 سائحا أجنبيا في واحد من اسوأ الهجمات في تاريخ البلاد.

وردت السلطات بنصب كمين لمسلحين وقتلت تسعة من أبرز قيادات تنظيم كتيبة عقبة بن نافع الموالي للقاعدة.

وقبل يومين بدأت القوات التونسية هجوما على جبل السلوم حيث يتحصن المتطرفون. ورفضت وزارة الدفاع التعليق على العملية وقالت إنها ستتحدث عندما تتضح النتائج الاولية للعملية.

وما زالت الاشتباكات مستمرة وفقا لمصادر عسكرية.

وتكافح تونس -التي أكملت انتقالها الديمقراطي في هدوء بانتخابات حرة ودستور جديد - للقضاء على المتشددين الذين يهددون ديمقراطيتها الوليدة