بديل ــ متابعة

أكدت جهات رسمية مصرية وفاة 4 متظاهرين و إصابة ما لا يقل عن 20 شخصا في اشتباكات بين عناصر موالية لتنظيم "الإخوان المسلمين"، و الشرطة المصرية في ذكرى ثورة 25 يناير.

 وتم تسجيل العديد من الإنفجارات وإطلاق الرصاص فظلا عن احتجاجات في عدد من المدن المصرية قابلتها عناصر الشرطة، بالقنابل المسيلة للدموع و خراطيم المياه.

وبحسب وكالة "الأناضول" التركية، فقد نظم أنصار مرسي، مظاهرات بمحافظات، القاهرة، والجيزة (غرب العاصمة)، والفيوم وبني سويف والمنيا (وسط)، والإسكندرية (شمال)، وكفر الشيخ والغربية والمنوفية ودمياط والبحيرة والقليوبية (دلتا النيل/ شمال).

وردد المشاركون في المظاهرات هتافات مناهضة للجيش والشرطة، وأخرى تدعو لثورة جديدة، ومنها "الشعب يريد إسقاط النظام"، و"حي .. 25 جاي (قادم)"، و"ثورة تاني (مرة أخرى) من جديد"، و"لسه (مازال) الشعب هو الحل"، كما رفعوا شعارات رابعة العدوية وصوراً لمرسي وأخرى لذويهم المحبوسين، ولافتات منددة بغلاء الأسعار ورفع الدعم وانقطاع الكهرباء والمياه.

ودعا رجل الدين يوسف القرضاوي المقيم في قطر المصريين إلى الخروج في احتجاجات في ذكرى انتفاضة 25 يناير وقال إن محمد مرسي المنتمي لجماعة "الإخوان المسلمين" هو الرئيس "الشرعي" للبلاد وذلك في خطاب مسجل قد يزيد من توتر العلاقات بين قطر ومصر.

وقال القرضاوي في تسجيل فيديو بث على حسابه على تويتر يوم الأحد "إلى كل أبناء مصر كل القادرين أن يخرجوا من بيوتهم في هذه المناسبة العظيمة بمناسبة 25 يناير أرى أن يخرج المصريون ليعبروا عن أنهم لا يريدون إلا الثورة التي قاموا بها جميعا."

وأضاف أنه بعد انتفاضة 2011 ضد حكم حسني مبارك جاءت انتخابات حرة نزيهة "لا شك فيها" بمرسي إلى السلطة.