بديل- وكالات

أسفرت هجمات بسيارات مفخخة، من بينها اثنتان تابعتان لخدمة الإسعاف، أعقبها اشتباكات بين الجيش الليبي وجماعات متشددة عن مقتل 36 شخصا وإصابة العشرات في محيط مطار بنينا الدولي في بنغازي، الخميس.

وقال متحدث باسم القوات الخاصة في الجيش الليبي إن "هجومين نفذا بسيارتي إسعاف مفخختين استهدفا في صباح الخميس الباكر نقطتين أمنيتين حول المطار تبعهما انفجار سيارة مفخخة ثالث في المنطقة السكنية ببنينا بعد مرور موكب للجيش بجانبها".
وذكر مصدر طبي في مستشفى الهواري العام أن المستشفى استقبل "23 جريحا على الأقل من منتسبي مجلس شورى ثوار بنغازي بينهم من هو في حالة خطرة".

وكان الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، العقيد محمد حجازي، قال لـ"سكاي نيوز عربية" إن الاشتباكات مع جماعة "أنصار الشريعة" وميليشيات "مجلس شورى ثوار بنغازي" مستمرة حتى الآن، نافيا دخول المسلحين إلى مطار بنينا العسكري.
كما أكد حجازي بـأن طيران الجيش الليبي قصف مواقع تابعة للميليشيات في مناطق عدة من بنغازي.

وكان قائد القوات الخاصة التابعة للجيش الليبي في بنغازي، ونيس بوخمادة، قال لرويترز إن سيارتين ملغومتين اقتحمتا نقطة عسكرية قرب مطار بنغازي، مما أدى إلى مقتل عدد من الجنود.

تأتي هذه الأحداث عقب يومين من إصدار مجلس ثوار بنغازي، بيانا أعرب فيه عن رفضه للحوار السياسي الذي انطلق الاثنين بين نواب مؤيدين ومعارضين في البرلمان الليبي المنتخب.

وتشهد بنغازي انفلاتا أمنيا ملحوظا، حيث يسيطر مسلحون على المدينة الساحلية، التي شهدت مؤخرا عملية عسكرية يشنها الجيش الوطني الليبي بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.