بديل- عن سكاي نيوز عربي

قتل 4 أشخاص على الأقل، وفق حصيلة أولية، بعدما فجر انتحاري، يرتدي حزاما ناسفا، نفسه أمام مبنى محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق أثناء محاولته اقتحام مبنى المحافطة، الأربعاء.

وأفاد مراسلنا بأن الشرطة فرضت طوقا أمنيا حول مبنى المحافظة، بينما ذكرت الشرطة أن انتحاريا يقود سيارة مفخخة اخترق الحاجز الأمني وقام بتفجير السيارة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية عدة سيارات محطمة وآثار دماء على الحصى خارج مبنى المحافظة.

وقال شاهد إن رجلي شرطة واثنين من المدنيين قتلوا.

وتزامن الانفجار مع تواصل انعقاد مؤتمر التقارب بين العشائر العراقية في أربيل لليوم الثاني على التوالي بحضور مجموعة كبيرة من العشائر العراقية العربية والكردية والتركمانية والسريانية.

يذكر أن "تنظيم الدولة" يسيطر على مدينة الموصل شمالي العراق، بالقرب من أربيل.

وهدد متشددو "تنظيم الدولة"، الذين استولوا على مساحات كبيرة في شمال العراق خلال الصيف بشن هجمات على كردستان العراق لكن الإقليم نجح إلى حد كبير حتى الآن في تجنب الانزلاق في دائرة العنف.

ووقع آخر هجوم كبير في أربيل قبل أكثر من سنة عندما شن متشددون هجوما انتحاريا وبسيارة ملغومة على مقر جهاز الأمن، ووقع انفجار آخر في أغسطس لكن لم يصب فيه أحد.