بديل- وكالات

أعلن زعيم حرب صومالي مناهض لحركة الشباب، أن 6 أشخاص قتلوا في مرفأ كيسمايو الجنوبي، بعد أن فجر انتحاري قنبلة كان يحملها في منزله في هذا المرفأ، الذي كان معقلا للمسلحين الصوماليين.

وقال أفتن حسن بستو للصحافيين إن "الانفجار وقع بعيد دخولي إلى منزلي. حراسي رأوا رجلا كان يقترب منهم وعندما سألوه ماذا يفعل في هذا المكان قام بتفجير نفسه، مما أدى إلى مقتل 6 أشخاص، من بينهم طفل وجرح 7 أشخاص آخرين".

وقتل شخصان على الأقل، الخميس الماضي، في هجومين منفصلين في الصومال، أحدهما انفجار قنبلة كانت ملصقة بسيارة في العاصمة مقديشو، كما ذكر مسؤولون.

وقتل عدد كبير من الأشخاص -نواب ومسؤولون سياسيون أو من قوات الأمن وصحفيون- في الأشهر الأخيرة بانفجار قنابل كانت ملصقة بسياراتهم.

وكثفت حركة الشباب ، كما أعلنت، عملياتها في شهر رمضان الذي بدأ في 29 يونيو، وشنت خصوصا بضع هجمات كبيرة ضد رموز في السلطات الصومالية.