وجه قاضي الرأي المعزول محمد الهيني، رسالة قوية ومؤثرة للملك محمد السادس وللرأي العام المغربي وذلك قبل ساعات على موعد انعقاد جلسة البت في ملفه بالمحكمة الإستئنافية بمدينة تطوان صبيحة الأربعاء 16 نونبر الجاري.

وقال الهيني في تصريح لـ"بديل"، "أناشد الملك محمد السادس من أجل التدخل وإنصافي"، قبل أن يصرخ: "واش حتى نتحرقوا عاد تعطيونا حقوقنا؟ كفى من الظلم كفى من الظلم، أقولها بحرقة ومرارة.."

وأضاف الهيني، "أنه مطمئن للسلامة القانونية لملفه، ولا يمكن للقاضي إلا ان يكون مستقلا ومحايدا وعادلا، هذا ما نتمناه من القضاء، أي بأن يكون في مستوى اللحظة التاريخية من أجل إنصاف قاض ظُلم شططا وانحرافا من طرف وزارة العدل.."

وأردف نفس المتحدث، قائلا، "خلال زياراتي العديد لمختلف المناطق تعرفت على أناس طيبين وشرفاء ساندوني وهذا ما يزيد من مسؤوليتي، خاصة بعد التعاطف الشعبي الذي حشدته قضيتي، وكل هذا سأضعه أمانة في عنقي، فأنا لم أعتبر نفسي في يوم من الأايام قاضيا، بل أنا جزء من هذا الشعب".

وأوضح الهيني، "أن لم يكن يطمح سوى لإنصاف المظلومين ومصلحة الدولة حتى يكون لدينا قضاء قوي ومستقل يحمي الديمقراطية والخيار الديمقراطي للبلاد والمكتسبات في الحقوق والحريات".