استنكر نشطاء حقوقيون الطرد الذي تعرض له عمال بشركة "مونديريز" الإسبانية لإنتاج الأرز، وذلك خلال قافلة حقوقية نظموها يوم الأحد 13 دجنبر، صوب مكان اعتصام العمال المطرودين أمام مقر الشركة المذكورة بدوار الهيايضة قرب مدينة العرائش.

وحسب ما صرحت به رئيسة "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" فرع العرائش، زكية البغدادي، لـ"بديل"، "فإن هذه القافلة الحقوقية نظمت لتسليط الضوء على المعاناة والتهميش الذي يتعرض له العمال المطرودون، وكذا من أجل تنبيه المسؤولين من طريقة تدبير هذا الملف لإنصاف هؤلاء العمال وتطبيق القانون بصدد، مشيرة إلى أنهم دراسة خطوات نضالية أخرى لإخراجه من العزلة التي يعرفها".

قافلة حقوقية

وفي ذات السياق ذكر ممثل العمال المطرودين لـ" بديل"، " أنه بعد تشكيل مكتب نقابي بالشركة، ورفعهم مطالب للإدارة تتمثل في التعويض على الأضرار الناتجة عن استعمال مبيدات كميائية، (بعدها) بدأت الشركة بطرد العمال الممثلين للمكتب النقابي".

قافلة حقوقية2

وأكد ذات المتحدث أن عدد المطرودين وصل إلى تسعة عمال، وعدد آخر مهدد بالطرد في أي وقت، وهو الامر الذي دفعهم لسلك مجموعة من الخطوات للتواصل مع مسؤولي الشركة وممثلي السلطات دون نتيجة، ليلجؤوا إلى خطوات احتجاجية مختلفة قبل أن يعتصموا أمام مقر الشركة المذكورة لما يناهز شهرين".

قافلة حقوقية1

وشارك في هذه القافلة الحقوقية بالإضافة للجمعية، كل من "منتدى شمال المغرب لحقوق الإنسان"، تنسيقية العرائش، والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، فرع العرائش، بالإضافة لمجموعة من العمال والمتضامنون معهم، ورفع خلال الوقفة التي نظمت أمام مقر الشركة عدد من الشعارات المعبرة على مطالب المتظاهرين، كما رفعت لافتات وأعلام وطنية .