أقدم قاضٍ بالمحكمة الإبتدائية بمدينة مراكش، على الإنتحار شنقا صباح الأربعاء 23 شتنبر، داخل بيته الكائن بحي الآفاق بجماعة سعادة.

وأكدت مصادر إعلامية متطابقة، أن زوجة القاضي تفاجأت بعد عثورها على جثة زوجها معلقة بحبل تم ربطه بسقف غرفة، بعد أن استعان بكرسي.

نفس المصادر أشارت إلى ان الهالك هو أب لطفلين ومزداد سنة 1977 والذي التحق بمهنة القضاء ضمن فوج 2002.

وحضر إلى مكان الحادث الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بمراكش ونائب رئيس المحكمة ذاتها، ورئيس المحكمة الإبتدائية ونقيب هيأة المحامين إظافة إلى مجموعة من المسؤولين الأمنيين والسلطة المحلية.

وتم نقل جثة القاضي المتوفي إلى مستودع الأموات بباب دكالة بمراكش بتعليمات من الوكيل العام للملك من أجل إخضاعها للتشريح الطبي للوقوف على الأسباب الحقيقية للوفاة.