كشف قاضٍ فرنسي كان مكلفا بقضية المهدي بنبركة عن الصعوبات التي واجهته خلال عمله على التحقيق في مقتله وكذا خلال استدعاء الشهود.

وحسب ما ذكرته يومية "المساء"، فإن القاضي أشار إلى تواطؤ بين السلطات الفرنسية ونظيرتها المغربية لطمس التحقيق حتى في عهد الرئيس السابق ساركوزي أو الرئيس الحالي فرنسوا هولاند.

وتضيف اليومية ذاتها، حسب ما جاء في عددها لنهاية الأسبوع (25-26 أبريل)،  أن القاضي المذكور وصف في كتاب جديد له كيف أفشل الرئيس الفرنسي السابق "نيكولا ساركوزي" في سنة 2007، محاولته استدعاء ضباط كبار في الجيش المغربي والدرك الملكي، بالتزامن مع زيارة ساركوزي إلى المغرب، وأشار إلى أنه عندما استفسر عن مذكرات التوقيف التي أصدرها في حق هؤلاء المسؤولين، أخبرته نيابة باريس أن المذكرات لم تتوزع بسبب أخطاء تقنية، موضحا أنها لم توزع من يومها سواء في عهد الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي أو الرئيس الحالي فرنسوا هولاند.