بديل ـ الرباط

طالب عادل فتحي، نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتازة، بتزويده، بالسلاح الأبيض على الأقل، لمواجهة "الإرهاب، على خلفية تصريحات لوزير الداخلية بشأن تهديدات تستهدف شخصيات عمومية بحسبه.

وقال فتحي لموقع "بديل" في اتصال هاتفي: حان الوقت ليتزود قضاة النيابة العامة بالأسلحة على اعتبار أنهم ضباط سامون للشرطة القضائية طالما أن الدولة والمؤسسات التابعة لها لا تثق فيهم بخصوص هذا الأمر" موضحا أن عدم " الثقة تكمن في عدم تزويدهم بالأسلحة النارية خلال ممارسة مهامهم خلافا لباقي عناصر الضابطة القضائية علما ان دستور 2011 جاء بمستجدات جديدة ومتنوعة على رأسها طرق صد التأثيرات والمضايقات والتحرشات التي يمكن أن يتعرض لها القضاة بصفة عامة وقضاة النيابة العامة بصفة خاصة".

وأشار فتحي إلى أن " التأثيرات السالفة الذكر تأخذ عدة أشكال وأنواع وألوان ويمكن أن تمتد لأعضاء أسرهم وعائلاتهم وأصدقائهم".
وأشار فتحي إلى أن هذا الموضوع يطرح "سجالا ساخنا في الوقت الراهن كون صمت القضاة وصمت الجمعيات المهنية بخصوص هذه التأثيرات أضحى له، أي الصمت، صوت مدوي ولا احد يرغب في سماعه خاصة وأنه طفا على السطح نقاش حول موضوع الإرهاب وتبييض الأموال والمواضيع التي لها ارتباط بذلك".
"وما يزيد الطين بلة"، يضيف فتحي، " أن بعض مساعدي القضاء بجميع أشكالهم والذين يشكلون أعداء العدالة بصفة عامة والقضاء بصفة خاصة، يساهمون في توفير وخلق تربة مواتية ليظل مسلسل التأثيرات مستمرا لغرض في نفس يعقوب".