بديل - الرباط

خص "محمد قنديل" الشهير بـ"قاضي العيون" موقع "بديل"، بحوار ساخن، أطلق من خلاله "رصاصا" عنيفا على المجلس الأعلى للقضاء، و"الودادية الحسنية للقضاة" و"نادي قضاة المغرب"، خاصة ضد رئيسه الحالي.

وفي الحوار أيضا، الذي سينشر مساء الاثنين المقبل، يكشف قاضي العيون عن اجتهاد دستوري وقانوني مثير وغير مسبوق لدى أي قاضي مغربي تجاه أشغال المجلس الأعلى للقضاء، كما يكشف عن تحليل وموقف مثير اتجاه ملف القاضي محمد عنبر وتوقيف التعاون القضائي مع فرنسا، والأكثر إثارة موقفه من استدعاء القضاء الفرنسي، لرئيس المخابرات المدنية عبد اللطيف الحموشي.

الحوار يتضمن "قنابل"، دون مبالغة، ضد مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، بل تصريحات جد مثيرة حول الملك محمد السادس.

وبخلاف ما روجه عنه البعض، وجد الموقع في "قاضي العيون" تفاصيل وميزات ناذرة، قلما تجدها في قاضي مغربي، سواء على مستوى سعة ثقافته القانونية والقضائية، أو على مستوى كرم أخلاقه وتواضعه الكبير وابتسامته الدائمة طيلة مدة الحوار، رغم التوتر الذي يعانيه.

من جهة أخرى، زف قاضي العيون لموقع "بديل" خبر تسوية مشاكله مع زوجته، بعد أن كانت العلاقة بينهما قاب قوسين من الطلاق.

الزوجة التي أصرت على حضور تصوير الحوار وعلى توثيقه، كاملا، بهاتفها الذكي، بدت مقتنعة بخيارات ومواقف زوجها، بل ومدافعة عن معظم أفكاره، خلال الجدل، الذي أثير على هامش تصوير الحلقة، حول بعض القضايا العامة في المغرب.