في سياق الحملة الوطنية #زيرو_كريساج، وبعد تنامي ظاهرة السرقة تحت التهديد والضرب والجرح بالسلاح الأبيض بعدد من المدن المغربية، خرج الآلاف من ساكنة مدينة القصر الكبير، مساء يوم الخميس 21 يوليو الجاري، للمطالبة بتوفير الأمن وحمايتهم من قطاع الطرق.

 

احتجاجات القصر الكبير5

وجاءت هذه التظاهرة الحاشدة، التي دعا إليها عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض الحقوقيين، (جاءت) بعد ارتفاع كبير في عدد ضحايا عمليات السرقة بالقوة مع الضرب والجرح، والتي فقد على إثرها أحد التلاميذ حياته بعد تلقيه لعدة طعنات من أحد المشتبه فيهم بالسرقة، والذي غادر السجن حديثا، وكذا مصرع شخص آخر على يد زميله في جلسة خمرية، وإصابة عدد من ساكنة المدينة بجروح متفاوتة الخطورة وصف حالات بعضهم بالحرجة، خلال عمليات اعتداء بالسلاح الأبيض أثناء تعرضهم للسلب والسرقة.

وصدحت حناجر المشاركين في التظاهرة التي نظمت أمام مقر مفوضية الشرطة بالقصر الكبير، بالعديد من الشعارات المختلفة، منها المطالبة بتوفير الأمن بشوارع وأحياء المدينة، وأخرى منددة بعمليات السطو والسرقة التي تعرض لها عدد من المواطنين، وفقد على إثرها التلميذ المذكور حياته، محملين المسؤولية للسلطات المحلية والمنتخبة والتي طالبوها بـ"تحمل مسؤوليتها والقيام بالمطلوب لتوفير الامن، والقضاء على أسباب انتشار الجريمة ومنها تفشي ظاهرة المتاجرة في المخدرات بكل أنواعها وخاصة الصلبة، وقلة فرص الشغل بالمدينة لانعدام معامل وشركات لتشغيل الشباب العاطل"، حسب تصريح أحد المشاركين في التظاهرة.

احتجاجات القصر الكبير6

من جهة أخرى، عرفت المدينة في الأيام القلية الماضية وصول تعزيزات أمنية ومنها فرقة للصقور، كما تم تداول أنباء عن وصول عناصر من الفرقة الوطنية، وذلك من أجل المساعدة في استتبات الأمن بالمدينة.

القصر الكبير

احتجاجات القصر الكبير4

احتجاجات القصر الكبير3

احتجاجات القصر الكبير2

احتجاجات القصر الكبير