أحمد بوعشرين الأنصاري

إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا وأصلي وأسلم على الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم، وبعد فإني اتقدم إليكم بهذه الكلمات /النفحات من قلب كتاب مدارج السالكين للعلامة الشيخ ابن القيم رحمة الله عليه راجيا من الله أن تنفعنا جميعا هذه الكلمات وان نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

فاتحة الكتاب هي السورة التي نرددها في كل ركعاتنا، ف"لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب"، كما أخبرنا الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام عن عبادة بن الصامت في حديث صحيح راوه البخاري، وهي التي تضم أمهات المطالب العالية على حد تعبير الإمام بن القيم ، وهي أحد النورين التي أوتيهما رسول الله عليه الصلاة والسلام لم يؤتهما نبي قبله فعن ابن عباس رضي الله عنه قال : "بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم . سمع نقيضا من فوقه . فرفع رأسه . فقال : هذا باب من السماء فتح اليوم . لم يفتح قط إلا اليوم . فنزل منه ملك . فقال : هذا ملك نزل إلى الأرض . لم ينزل قط إلا اليوم . فسلم وقال : أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك . فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة . لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته" .حديث صحيح رواه مسلم، وإمامنا ابن القيم برع في إبراز هذه المطالب العالية التي تشتملها، "فاشتملت على التعريف بالمعبود تبارك وتعالى بثلاثة أسماء، مرجع الأسماء الحسنى والصفات العليا إليها، ومدارها عليها... وهي الله ، الرب، الرحمان، وبنيت السورة على الإلهية، والربوبية، والرحمة، ف"إياك نعبد" مبني على الإلهية و"إياك نستعين" مبني على الربوبية. وطلب الهداية إلى الصراط المستقيم بصفة الرحمة، والحمد يتضمن الأمور الثلاثة. فهو المحمود في إلهيته، وربوبيته، ورحمته.

وتضمنت إثبات المعاد، وجزاء العباد بأعمالهم، حسنها وسيئها. وتفرد الرب تعالى بالحكم إذ ذاك بين الخلائق، وكون حكمه بالعدل. وكل هذا تحت قوله سبحانه(مالك يوم الدين)" انتهى كلام ابن القيم ، لقد تضمنت فاتحة الكتاب أمهات المطالب العالية من توحيد لربوبية الله سبحانه "رب العالمين" وتوحيد لألوهيته فهو الله الذي لا إله إلا هو، لامعبود بحق سواه، وهو الرحمان الرحيم الذي " رحمته تمنع إهمال عباده، وعدم تعريفهم ما ينالون به غاية كمالهم،"على حد تعبير إمامنا ابن القيم الذي يقول في موضع آخر شارحا لمعاني الربوبية والإلهية والرحمة :"فاسم الرب له الجمع الجامع لجميع المخلوقات، فهو رب كل شيء وخالقه، والقادر عليه، لا يخرج شيء عن ربوبيته. وكل من في السموات والأرض عبد له في قبضته، وتحت قهره.

فاجتمعوا بصفة الربوبية، وافترقوا بصفة الإلهية، فألهه وحده السعداء، وأقروا له طوعا بأنه الله الذي لا إله إلا هو، الذي لا تبتغي العبادة والتوكل والرجاء والخوف، والحب والإنابة والخشية، والتذلل والخضوع إلا له. وهنا افترق الناس، وصاروا فريقين: فريقا مشركين في السعير، وفريقا موحدين في الجنة. فالإلهية هي التي فرقتهم، كما أن الربوبية هي التي جمعتهم،.... وأما الرحمة: فهي التعلق، والسبب الذي بين الله وبين عباده. فالتأليه منهم له.

والربوبية منه لهم. والرحمة سبب واصل بينه وبين عباده، بها أرسل إليهم رسله، وأنزل عليهم كتبه. و بها هداهم. وبها أسكنهم دار ثوابه. وبها رزقهم وعافاهم وأنعم عليهم. فبينهم وبينه سبب العبودية، وبينه وبينهم سبب الرحمة." انتهى الكلام القيم لأبن القيم رحمه الله، الرحمة من عنده سبحانه والعبودية له من عند عباده، قياما وصياما وتهجدا ودعاء وتضرعا ولهوا في مرضاته سبحانه، وعملا في سبيل نصرة الدين ودعوة بالحسنى إلى سبيله سبحانه وتعالى، ومنه التوفيق والسداد والعون والبركة والرضى والسكينة والطمأنينة.


إلى الحلقة المقبلة إن شاء الله مع مراتب الهدية في رحاب مدارج السالكين.