بديل ـ الرباط

لم يمض عن حديثها، أمام وزارة العدل بالرباط، عن تعذيبها من طرف الشرطة بالدار البيضاء، سوى ساعات قليلة، حتى نشر موقع "ملفات تادلة" خبرا يفيد تعرض ابنها حمزة هدي، مساء الأربعاء 28 ماي، للضرب بواسطة قضيب حديدي من طرف حراس سجن عكاشة.

وجاء هذا الإعتداء وفقا لرواية نفس المصدر " فور رحيل وفد من الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان الذي كان في زيارة للسجن للاطلاع على أحوال المعتقلين".

ويشير الموقع إلى أن موظفا بالسجن " اعتدى على نزيل بنفس الزنزانة التي يقيم فيها حمزة هدي، وحين اعترض الأخير على طريقة معاملة الموظف لرفيقه في الزنزانة، عمد إلى الاعتداء على حمزة بواسطة قضيب حديدي، فيما لم تخف ذات المصادر أن يكون للأمر علاقة بلقاء معتقلي 06 أبريل مع الوفد الدولي لحقوق الإنسان".

ونقل الموقع عن مصادره أن الحارس زاد هيجانه بعد أن أشار له حمزة على عدم شرعية دخوله للزنزانة بعد إغلاقها، ليستقدم الموظف زملاءه الذين "انقضوا على حمزة بالضرب أمام أعين النزلاء، نتج عنه إصابة على مستوى الرأس مما خلف نزيفا لديه، وحالة من الدوار، فيما لازالت آثار الاعتداء بادية على عنقه ورأسه" يضيف نفس الموقع..

وعرف الجناح رقم 08، الذي يقيم فيه حمزة، حالة من الهيجان في صفوف النزلاء الذين عمدوا إلى الصراخ تضامنا مع حمزة، وعمد الحراس إلى السيطرة على الوضع فيما تم اقتياد حمزة هدي إلى زنزانة العزل المعروفة باسم ’’الفيوندري‘‘ أو ’’الكاشو‘‘ وهي زنزانة بدون أفرشة حيث سيقضي حمزة هدي ليلته هذه مقيد اليدين إلى قضبان البوابة، يضيف نفس المصدر.