تخليدا للذكرى السادسة والثلاثين على تأسيسها، نظم "المكتب المركزي للجمعية المغربية" وقفة احتجاجية مساء الأربعاء 24 يونيو الجاري، بساحة البريد بالرباط.

ورفع المحتجون شعارات قوية من قبيل "لا مخزن لا رعية..الكرامة والحرية"، "تحيا حقوق الإنسان..في المغرب وفكل مكان"، "يا مخزن يا ملعون..  الجمعية في العيون"، وذلك للتنديد بـ"الحصار والتضييق" الذي تنهجه السلطات المغربية ضد الحركة الحقوقية بالمغرب منذ تصريحات وزير الداخلية محمد حصاد قبل سنة.

كما ندد المتظاهرون، بـ"تردي" الوضع الحقوقي بالمغرب، بفعل ما أسموها "الهجمة المخزنية الشرسة" على الجمعيات الحقوقية، وإقدام السلطات على منع عدد من الأنشطة واستمرارها في "انتهاك الحريات".

وطالب المتظاهرون الدولة المغربية، باحترام المعاهدات و المواثيق الدولية، التي وقعت عليها في مجال حقوق الإنسان، وبذل مزيد من المجهودات في سبيل إحقاق المساواة ونشر ثقافة حقوقية على جميع الاصعدة.

الوقفة، حضرتها العديد من الوجوه الحقوقية البارزة، من بينها أحمد الهايج "رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، والناشطة الحقوقية خديجة الرياضي، والناشط الحقوقي والنقابي عبد الحميد أمين، وعدد من النشطاء الآخرين.

وكانت الجمعية، قد أعلنت عن برنامجي نضالي خلال شهر يونيو الجاري، احتفاء بالذكر الـ 36 على تأسيسها، حيث يشتمل البرنامج على عدد من الأنشطة والورشات والندوات الفكرية من أجل التعريف بنفسها وبالأوضاع التي تشهدها حقوق الإنسان ببلادنا، والمطالب الحقوقية وآفاق العمل الحقوقي".

يشار إلى أن وقفة اليوم تزامنت مع عدد من الوقفات التي نظمتها فروع الجمعية في مختلف المناطق المغربية.

الجمعية4 الجمعية5 الجمعية3 الجمعية2 الجمعية1