بديل ــ توفيق منعم

خلفت الأمطار الغزيرة التي تهاطلت مؤخرا على جماعة الجبهة ، بإقليم شفشاون، أضرارا جسيمة أدت إلى انقطاع المسالك الطرقية الرابطة بين مداشر الجماعة و المركز، أهمها الطريق الساحلية الربطة بين تطوان شرقا والحسيمة غربا.

وأكدت مصادر محلية لـ"بديل"، أن مياه الأمطار غمرت عشرات المنازل، إضافة إلى بعض المدارس كما تسببت في سقوط عدد كبير من الأعمدة الكهربائية، حسب رواية شهود عيان.

وأضافت نفس المصادر، أن السيول الفيضانية أدت إلى إنهيار مجموعة من المنازل بعدة مداشر تابع لذات الجماعة، كما تسببت في عزلة المئات من ساكنة عدة قرى بسبب إنقطاع المسالك الجبلية.

و نددت ساكنة المنطقة بما أسمته "تقصيرا من السلطات في التعاطي مع الوضعية الكارثية التي تعيشها المنطقة"، حيث أكدت بعض المصادر، أن ساكنة المناطق المتضررة "توجهت لطلب المساعدة من الجماعة لكن الأخيرة لم تعرها أي إهتمام".