بديل ـ الرباط

أظهر "فيديو" توصل به موقع "بديل" من مجهول، الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة" مصطفى الباكوري، وهو يسلم درعا لأحد المكرمين، خلافا لما صرح به لحسن عواد، الأمين الإقليمي لحزب "البام" بالمحمدية لموقع "بديل" حين نفى أن يكون الباكوري سلم أي هدية، وأن حضوره كان عاديا كباقي الحضور.

لكن شريط الفيديو يظهر الباكوري "كرئيس حكومة" تقدم له الشروحات من طرف أحد الأشخاص أمام صورة توثق لخريطة مدينة المحمدية.

وأكد الفيديو أن الباكوري يحضر بصفته الحزبية، وهو ما تأكد من خلال تقديم أحد المنظمين للحاضرين حين ذكر الصفة الحزبية للباكوري.

وكان لحسن عواد، الأمين الإقليمي لحزب "البام" بالمحمدية، قد نفى كل ما راج من أخبار حول "تدشين" الأمين العام للحزب مصطفى الباكوري، لساحة عمومية بصفته الحزبية.

وأكد عواد في اتصال هاتفي مع الموقع أن الباكوري لم يقدم أي كلمة ولا هدية ولا درع لأي أحد، بخلاف ما نشرته وسائل إعلام مقربة من حزب "العدالة والتنمية"، مشيرا إلى أن الباكوري حضر بدعوة من رئيس المجلس البلدي لمدينة المحمدية، المنتمي لحزب "البام".

وعن ظهور الباكوري في صورة قرب البناية التي تحمل اسم ساحة محمد الخامس، أوضح عواد أن الجهة المنظمة طلبت من الباكوري أخذ صورة قرب البناية شأنه شأن عضو مهدي مزواري النائب البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي ، مستغربا لتحايل جهات سياسية على الصورة لشن هجوم على الباكوري.

وأشار عواد إلى ان الباكوري ابن مدينة المحمدية، فكان طبيعيا أن يلبي دعوة الحضور لهذا الحفل، مشيرا إلى أن اللقاء شارك فيه أيضا الأمين الجهوي لحزب "البام" صلاح الدين بوغالي وعددا من الشخصيات السياسية بالمدينة، وأن الباكوري كان حضوره عاديا كباقي الحضور.