أظهر شريط فيديو مسرب تم نشره يوم الإثنين 3 غشت، مشاهد صادمة، لعملية تعذيب الساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وأظهر الفيديو الذي امتد لـ 10 دقائق متواصلة، بعض الأشخاص من الميليشيات الليبية وهي تُعذب شخصين داخل غرفة، فيما ظل الساعدي معصوب العينين بلباس رياضي، ينتظر دوره لانتزاع اعترافات منه.

وبعد دقائق، وجه أحدهم صفعات للساعدي للقذافي، قبل أن يتم تثبيت رجليه على أداة ليتم الشروع في ضربه.

وذكرت مصادر إعلامية عربية أن الفيديو فند تصريحات الساعدي معمر محمد ابو منيار القذافي النجل الثالث للزعيم الليبي معمر القذافي ، التي أدلى بها في 27 مارس 2014، حين اعتذر من جموع الليبيين ومتغنياً بحسن معاملته داخل السجن في ليبيا الذي قضي فيه نحو 20 يوماً بعد ان سلمته النيجر للقوات الليبيه.

وكشفت قناة العربية أن مشاهر التي أظهرها الفيديو، تؤكد ان ما عرض لم يكن المشهد كاملاً، فما سجل للقذافي في لباسه الازرق لم يكن سوي مشهد تمثيلي لدور كتب له سلفاً وارغم علي تمثيله.

وتبين ان الساعدي تعرض للتعذيب في سجن الهضبه للادلاء باعترافات ليست صحيحه، وهو ما اشار اليه حينها رئيس الوزراء، علي زيدان، قبل ان يعود ويتراجع وينفي ذلك، بحسب نفس المصدر.

وتقول "العربية" إن هذا النفي فُسر لاحقاً بانه قد يكون قلقاً من بطش ميليشيات فجر ليبيا المتطرفه، لاسيما ان خالد الشريف القيادي فيها كان يراس السجن حينها، وهو الذي يعود تاريخه مع الجماعات الارهابيه لسنين مضت بدءاً من الجماعة الليبية المقاتلة.