بديل - الرباط

على إثر حادث إحتراق حافلة لنقل المسافرين، والذي راح ضحيته 33 مواطنا بالقرب من مدينة طانطان (جنوب المغرب)، أغلبهم اطفال، حمل  الامام الذي أم الملك يوم الجمعة 10 أبريل الجاري، خلال خطبة الجمعة المسؤولية للإنسان.

وقال الخطيب، بصوت حزين، وعيناه تتغرغران دمعا: " مصيبة من المصائب الناتجة عن حوادث السير فيها مسؤولية الإنسان، إذا تبث أنه فرط بشكل من الأشكال".

وأضاف الخطيب "علينا أن ننبه إلى ما يترتب عن التفريط من المحاسبة أمام الله وأمام الناس".

وقدم الخطيب التعازي للملك وهو يذرف الدموع حزنا على ضحايا الحادث.

وكان 33 مواطنا قد راحوا ضحية حادث سير بالقرب من طانطان بعد إشتعال النيران في الحافلة التي كانت تقلهم نحو العيون".