قاد "فيديو" خليع لخليجيين مع مغربيتين، مسؤولي أحد الفنادق المصنفة بالمدينة الحمراء إلى التحقيق ليلة يوم الجمعة الماضي، وذلك بعدما تناقلت شبكات التواصل الاجتماعي "الفيديو" على نطاق واسع.

وبحسب ما أوردت يومية الأخبار"، فقد تم استدعاء مدير الإيواء ومدير الفندق المصنف، الواقع بالمنطقة السياحية "ممر النخيل"، من طرف الشرطة القضائية للتحقيق معهما في ظروف وملابسات تصوير "الفيديو" الخليع على جنبات مسبح الفندق.

وأضافت اليومية، أن الشرطة القضائية أخضعت مدير الإيواء ومدير الفندق للتحقيق لعدة ساعات مساء يوم الجمعة الماضي، وطالبوهما بقوائم الزبائن الذين حلوا بالفندق طيلة الأسابيع القليلة الماضية، وما إذا تم تسجيل أبطال الشريط في هذه القوائم، وكيف تم السماح لفتاتين مغربيتين رفقة خليجيين بدخول الفندق.

ومن خلال "الفيديو" المذكور، يتضح أن مشاهده صورت نهارا على جنبات مسبح الفندق، ما يعني أن مسؤوليه كانوا على علم بما يجري قرب المسرح، دون أن يتدخلوا لإيقاف مشاهد الخلاعة التي تم تصويرها وبثها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد ظهر في "الفيديو" خليجيان وفتاتان مغربيتان بلباس السباحة، حيث كانت إحداهما ممددة على بطنها وهي تكلم والدتها عبر هاتف محمول، في الوقت الذي كان الخليجيان يداعبان مناطق حساسة من جسدها، كما تفوهت بكلمات نابية في الوقت الذي انخرط فيه الخليجيان في موجة من الضحك.