أظهر شريط "فيديو" بثته قناة روسية، رئيس الوزراء الروسي السابق ميخائيل كاسيانوف الذي يعتبر المنافس الأساسي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وضع مخل مع الناشطة البريطانية من أصل روسي ناتاليا بلفين.

وبحسب ما أفادت صحيفة "ميرور" البريطانية، فإن الشريط الذي صور في غرفة نوم بإحدى الشقق في موسكو، استنكره مقربون من كاسيانوف بعدما بثته قناة "إن تي في" المقربة من الكرملين، والتي اتهمت بـ"تدمير سمعة أحد القياديين القلائل المعارضين الذين يملكون حظوظا ضئيلة بتسلم الرئاسة مكان بوتين".

وأضاف المصدر، أن الشريط تعرض أيضا لسمعة الناشطة البريطانية بلفين المعروفة عنها توجيهها لانتقادات مستمرة للقيادة الروسية، على خلفية تحركها في الشيشان وغياب الديمقراطية، كما تعتبر رابطا رئيسا بين خصوم بوتين داخل روسيا وشخصيات معروفة في الغرب.