رسمت "فيدرالية اليسار الديمقراطي " (إقليم الرباط) صورة "سوداء" عن الظروف، التي مرت فيها انتخابات 4 شتنبر، مؤكدة في بيان لها توصل به الموقع على أن اللوائح الانتخابية عرفت خروقات مُتعددة منها: "التشطيب على بعض أسماء الناخبات والناخبين من اللوائح الانتخابية بدون وجه حق، تغيير مكاتب التصويت، كما تطرح التسجيلات المتأخرة تساؤلات من حيث ضرورة التحديد القبلي للكتلة الناخبة والمصادقة النهائية على اللوائح ..الخ؛".
وهذا نص البيان كاملا:

في إطارالانتخابات الجماعية والجهوية التي عرفتها بلادنا يوم 4 شتنبر 2015، خاضت فيدرالية اليسار الديمقراطي هذه المعركة بعمالة الرباط على مستوى ثلاث مقاطعات والجهة، وانطلاقا من تقييمها الأولي لهذه الحملة، تشيد المكونات الإقليمية للفدرالية بـ:
- الروح الوحدوية بين مكونات الفيدرالية التي سادت أثناء التحضير وخلال خوض هذه المعركة، والتي بفضلها استطاعت ان تدخل موحدة، وقدمت ضمن لوائحها المناضلين والمتعاطفين وفي انفتاح تام على الفعاليات المدنية النزيهة والصادقة؛
- بنظافة الحملة التي خاضتها، وبانخراط المناضلين والمتعاطفين والفعاليات النزيهة والشباب والنساء، وبالتواصل مع المواطنين والتفاعل مع قضاياهم اليومية المرتبطة بتدبير الشأن المحلي.
وفي سياق تتبع هذه الحملة الانتخابية تسجل مكونات الفيدرالية ما يلي:
 أن اللوائح الانتخابية عرفت خروقات متعددة منها: التشطيب على بعض أسماء الناخبات والناخبين من اللوائح الانتخابية بدون وجه حق، تغيير مكاتب التصويت، كما تطرح التسجيلات المتأخرة تساؤلات من حيث ضرورة التحديد القبلي للكتلة الناخبة والمصادقة النهائية على اللوائح ..الخ؛
 الاستعمال المكثف للمال لشراء الأصوات لاسيما في المناطق التي تتميز بالهشاشة في كل من يعقوب المنصور والعكاري وحي التقدم وزيرارة بمقاطعة أكدال الرياض؛
 المظاهر المشينة التي عرفتها الحملة والمتمثلة في استغلال الأطفال في الحملة الانتخابية، وتلويث البيئة على كافة المستويات: مكبرات الصوت ومنبهات السيارات والجرارات وبعثرة المنشورات في الفضاءات العمومية؛
 استمرار الحملة الانتخابية خلال يوم الاقتراع بشكل مفضوح داخل بعض مراكز التصويت وأمامها، مع الحياد السلبي للادارة. وصعوبات تقنية منعت مواطنين من الإدلاء بأصواتهم بسبب عدم التعرف على مكاتب التصويت.

وبناء عليه فإن فيدرالية اليسار الديمقراطي بالرباط، وهي مستحضرة وواعية بالسياق السياسي والدستوري والقانوني لهذه الاستحقاقات، تعلن ما يلي:
1. اعتزازها بالمجهودات المبذولة من طرف المناضلات والمناضلين وبنوعية ونظافة الحملة التي قادتها لوائح الفدرالية الثلاثة والجهة، وبالنتائج المحققة وخاصة المقاعد التسعة التي حصلت عليها بمقاطعة اكدال الرياض، وتحيي في نفس السياق الرفاق الذين تمكنوا بالرغم من كل الظروف من تحقيق نتائج ايجابية ونجاحات واختراقات ببعض المناطق ؛
2. تثمينها لموقف الهيئة التنفيذية الشجاع الواضح والثابت بخصوص تشكيل مكاتب الجماعات المحلية، والذي يسير في اتجاه بناء العرض السياسي اليساري المتميز والمستقل الهادف إلى التغيير وبناء ديمقراطية حقيقية بالمقومات والمعايير الكونية والقائم على العدالة الاجتماعية والكرامة والحرية؛
3. تشبثها بمطالب الفيدرالية المتعلقة بضرورة توفير شروط النزاهة والمصداقية في العملية الانتخابية،
4. مطالبتها بتطوير آليات المراقبة والوقاية لمنع الخروقات أثناء الحملة ويوم الاقتراع بما فيها محاولات شراء الذمم واستمرار الحملة والانزالات واستغلال الاطفال وتلويث البيئة؛
5. دعوتها كافة قوى اليسار ومكونات المجتمع المدني والفعاليات المؤمنة بقيم الديمقراطية والتقدم، إلى التقاط هذه اللحظة التاريخية والعمل سويا، للتجاوب مع الحاجة المجتمعية إلى تعزيز الخيار اليساري وتطوير فعله وآليات عمله وتفاعله مع المواطنين.
وفي الأخير، تتقدم مكونات فيدرالية اليسار الديمقراطي بالرباط بالشكر للمواطنين الذين ساندوا حملتها وتفاعلوا معها، وتؤكد عزمها على الاستمرار في حمل قضاياهم والدفاع عليها بكافة الوسائل والأدوات النضالية حتى تحقيق مطامحها في العيش بكرامة والديمقراطية غير المنقوصة.
عن الحزب الاشتراكي الموحد

ادريس الجوني: عن الحزب الاشتراكي الموحد

محمد الحمري : عن حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي

محمد التازي: عن حزب المؤتمر الوطني الاتحادي