بديل ـ ياسر أروين

قمعت قوات أمن البوليساريو مدعمة بالجيش، احتجاجات مجموعة من الصحراويين "المستوطنين" بمخيمات تندوف، بعد دخولهم في ما أسموه "الإنتفاضة الثانية" في وجه قيادات الجبهة، واحتجاجهم أمام مقر الرئاسة.

وأكد "منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف – فورساتين – في بيان توصل الموقع بنسخة منه، تعرض المئات من قبيلة "لبيهات" لتعنيف وصف بالشديد من طرف عسكر البوليساريو، عندما أعلنوا عن رفضهم لتوجهات حكام الجبهة، واقتناعهم بحل الحكم الذاتي المقترح من طرف المغرب. 

وأسفر تدخل القوات الأمنية والعسكرية الموالية لمحمد عبد العزيز، عن العشرات من المصابين تتفاوت خطورة إصابتهم، منهم من نقل إلى إحدى المستشفيات العسكرية القريبة من "الرابوني" نظرا لخطورة حالتهم.

كما أدى التدخل إلى اعتقال ما يناهز الـ20 محتجا، أطلق سراح خمسة منهم وتم الإحتفاظ بالباقي. يذكر أن احتجاجات قبيلة "لبيهات" المعروفة بقوتها ونفوذها بالمنطقة الصحراوية، جاءت تزامنا مع حلول ذكرى ما يسمى ب"انتفاضة 1988 المجيدة".